إن انهيار مسجد مكة المكرمة بضرب الصاعقة رسالة الله إلى المسلمين

يعتبر مسجد مكة المكرمة أكبر مسجد في العالم، بل تكون الصاعقة هى معاقبة ورسالة الله إلى الشرير.

لا شكل أن المعترفين والمبروكين بالله تحت حماية الله

يعاقب الذين لا يعترفون ويحدث غضب الله.

تكون صاعقة الله للمسجد وقتل أكثر مائة إنسان هى أكبر تحديث للإسلام.

لا يرتضي الله بتصرفات المسلمين والإسلام ويغضب بشدة. يهدم الله المسجد والقرآن الكريم والإسلام.

إن المسجد مكان صلاة المسلمين لله وهو مكان التبادل مع الله مهما كان المذهب.

يفجر المسجد من قبل المسلمين بسبب الصراعات الطائفية دائما.

ذلك يدل على أن الإسلام لا دواء علاجي ولا يحترم الله.

في هذه المرة، لا يهدم المسلم المسجد، بل يهدم الله المسجد ويرسل رسالة إليكم بالصاعقة والموت للتعبير عن الغضب الشديد وخيبة الأمل للمسلمين.

يعتبر الإسلام أشر وأوسخ وأظلم دين في العالم الحاذر. ويحدث غضب شديد للإنسانية والله ويحتاج إلى هدمه مطلقا.

المسلمون متروكون بالله.

أرى أن المسلمين جميعا يحولون الاعتناق بالمسيحية لطلب عفو الله.