14
تم تخلي الإسلام من قبل الله

اليوم سمعت بعض الكلام من المسلمين أن الإرهابيين الفرنسيين يضررون الإسلام والله.

إن المجنون يضررون العالم لمدة غير قصيرة، بل عشرات سنة.

يضررون الإسلام والله لعشرات سنة.

هل لم ترون ذلك، ماذا فعلت قبل ذلك؟

لماذا ينزف الأمركان، لماذا ينزف الغربيون؟

عندما ينزف الأمريكان والغربيون، ماذا يفعلون؟ هل تشاهدون المزاح؟

على المسلمين أن يقفوا عند الصف الأول للنزف ومواجهة الرصاصات وتبعث الجنود في مكافحة الأعداء.

إن الشؤون الدينية الخاصة لكم على حسابكم وليس على حساب العالم وذلك يلحق بالفوضى والضرر على العالم. حتى الآن لم تعالجه والله يغضب. يكون الإسلام على وشك الإفلاس، الوقت متأخر في هذا الكلام.

تقولون "يضرر المجنونون الإسلام والله، ثم الغربين". الآن أنتم واضحون، ماذا فعلتم سابقا؟

هذا الأمر هو بتعاون طرف معتدل وطرف متطرف في كذب العالم. وليس هذا الأمر بسيطا.

هذا الكلام هو معالجة المشكلة للإرهابيين. تتجنب المسؤولية وتكمن الجريمة والقبيح لكم.

عندما يطلق الصاروخ إلى الشعب الإسرائيلي من قبل حزب الله، ماذا تفكرون؟ هل تفكرون أنه يضرر الله؟

إذا أردت التعبير عن الإخلاص والغفران، ابعث القوات الأرضية لإبادة طالبان وداعش وغيرها من المنظمات المتطرفة بدون بقايا.

على أن تعالج هذه المشكلة بنفسكم وإلا أنكم شياطين في نفس الجحيم.
 

أرى أن الله ليس له خيار إلا إعلان حل الإسلام.

مهما كانت المعتقدات الدينية، كل إله نفس شيء.

يمكنكم بالنوم والأكل جيدا ولو كان الله يخليكم وذلك أمر صغير لكم.

إن من ليس لهم معقدات دينية مع حياة رغيدة أيضا.

الآن لقد أصبح الإسلام الموجودات أكثر سلبية في الإله وتخلى الله عن الإسلام، عليكم ترك الأسلحة للاستسلام نحو العلمانية ولا تثق بالإسلام الشر واقبلوا الإصلاح وإلا فالله يعاقبكم بأشد طريقة وأنتم جميعا في الموقت وتخرجون من الأرضية.